كشفت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين، عن مقتل 25 مختطفاً تحت التعذيب في سجون #مليشيات_الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، منذ بداية العام 2017.

وأفاد بيان صادر عن وقفة احتجاجية أقامتها أمهات المختطفين في محافظة #مأرب مساء الخميس، أن قرابة ألف مختطف مخفيين قسرياً لدى المليشيات الانقلابية، ولا يزال مصيرهم مجهولاً، بينهم سياسيون وصحافيون.

كما استنكرت أمهات المختطفين في الوقفة الاحتجاجية، ما يتعرض له الآلاف من المختطفين من تعذيب وحشي في سجون وزنازين مليشيات الحوثي، ما أدى لمقتل العشرات منهم في محافظات عدّة خاضعة لسيطرة الانقلابيين.

أمهات المختطفين اليمنيين في وقفة احتجاجية مساء الخميس بمأرب

أمهات المختطفين اليمنيين في وقفة احتجاجية مساء الخميس بمأرب

وطالب البيان، #الحكومة_اليمنية الشرعية والمنظمات الدولية الداعمة لحقوق الإنسان بالضغط على مليشيات الحوثي وصالح المسلحة من أجل سرعة إطلاق سراح جميع المختطفين والمخفيين قسراً بشكل عاجل، وعدم إقحامهم في أي صراعات سياسية تضر بهم وتؤثر على حياتهم.

وحمًلت أمهات المختطفين، المليشيات الانقلابية، مسؤولية حياة وسلامة أبنائهن المختطفين والمخفيين قسراً.

ولفت البيان، إلى ما يعانيه المختطفون وأهاليهم من أوضاع صعبة وتعذيب وظلم واضطهاد داخل سجون الحوثيين.

ويختطف الانقلابيون آلافاً من الناشطين والسياسيين والصحافيين والمواطنين اليمنيين المعارضين منذ أكثر من عامين، لقي عدد منهم حتفهم جراء التعذيب الوحشي، كما أنهم يتعرضون لأبشع أنواع الانتهاكات الإنسانية بمعتقلات وسجون سرية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.