قال ويندسور جون أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم اليوم الخميس إن قواعد الاتحاد يمكنها التعامل مع القضايا السياسية التي تواجه أندية السعودية والإمارات وقطر خلال منافسات دوري أبطال آسيا.

وكانت السعودية والإمارات إضافة إلى البحرين ومصر قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر في الخامس من يونيو الماضي بداعي تورطها في دعم جماعات إرهابية. علماً أن قرعة دوري الأبطال أسفرت عن مواجهات بين أندية من قطر والسعودية والإمارات في دور المجموعات الذي ينطلق في فبراير المقبل.

وقال جون بحسب تصريحات نقلتها وكالة "رويترز": "اللجنة التنفيذية للاتحاد قررت أن المباريات ستقام كما هو مقرر لها، وأعتقد أن قواعدنا في الاتحاد الآسيوي محكمة بما يكفي للتعامل مع الموقف مثلما فعلنا في الماضي."

وأضاف أمين الاتحاد الآسيوي: " نحن على ثقة بعدم حدوث ما يخالف هذه القواعد التي تغطي كافة السيناريوهات.. أنهينا قبل أيام نسخة عام 2017 والجميع تحدث عن الأزمات والمشاكل وأنهينا البطولة بنجاح تام.. أعتقد أننا نحتاج للبناء على هذا النجاح بدلا من الحديث عن الأزمات في هذا التوقيت".

وتعليقاً على إقامة مباريات ضمن البطولة الأخيرة على ملاعب محايدة قال جون: " استخدمنا هذه القواعد في كيفية التعامل مع أزمة السعودية وإيران، وسيتم التعامل بالطريقة نفسها السيناريوهات المحتملة".

وكشف الأمين العام عن قيام اللجنة التنفيذية بإرسال وفد إلى الدول المعنية لشرح موقف الاتحاد الآسيوي: "أعتقد أن الأمر سيكون على ما يرام طالما نتبع القواعد، يمكن الطعن على القرار لذلك نحن نملك بنية جيدة".