X

حفل بهيج لمدرسة عليسة قابس بمناسبة اختتام السنة الدراسية

احتضن مؤخرا المركب الثقافي بمدينة قابس التونسية حفل اختتام السنة الدراسية 2016-2017 لمدرسة عليسة الخاصة للتكوين المهني بقابس ..بحضور عدد من المسؤولين الجهويين وعدد من الإعلاميين وجمهور غفير .... وافتتحت الحفل السيدة عائشة معتوق مديرة المدرسة التي رحبت بالضيوف ووضعت الحفل في إطاره ... بعد ذلك قدم طلبة المدرسة لوحة استعراضية بعنوان عليسة وارتدى المشاركون ملابس رومانية مميزة .... وقدمت الفنانة الشابة سيرين الهرابي باقة من الأغاني بصوتها العذب ... وبعد ذلك لوحة زومبا وعروض عرائس الحنة ولوحة استعراضية بعنوان خديجة وعروض عرائس 2017 وقدم الشاب ناصر والشاعر علي سرجان عرضا شعري وغنائي ...أما حاتم حمودة فقدم عرضا فكاهيا ...بعد ذلك تم تقديم لوحة الدوار التي تبرز تراث الجهة ولوحة الدبكة اللبنانية وقدم الشاعر الشعبي كمال الزين قصيدة مؤثرة عن الام ... وكان الختام مسكا مع مع نجوم الفن الشعبي بقابس والهب القاعة الفنان سفيان ااقابسي باغنيته "حبك دقدقني وكذلك الفنان سليم الحزامي باغنيته رحمة يارحمة . حفل مدرسة عليسة نجح فنيا وجماهيريا وإعلاميا ...تحية شكر للجنة التنظيم وعلى رأسها السيدة عائشة معتوق مديرة مدرسة وراديو عليسة بقابس . *مفتاح الحاح

Meftah Hadj الجم, تونس‎

الثقافة السوننكية في موريتانيا

معرض بنواكشوط للتعريف بالثقافة السوننكية 23 أبريل, 2017 - 16:27  الأخبار (نواكشوط) – "المرأة السوننكية والتنوع الثقافي" شعار اختاره منظمو معرض السوننكي بنواكشوط والذي يسعى إلى التعريف بالثقافة السوننكية الزاخرة بالعديد من المنتجات ذات الصلة بيوميات الإنسان.              ويأتي هذا المعرض لإبراز الثقافة السوننكية حسب رئيس الجمعية الموريتانية للغة والثقافة السوننكية "AMLCS"الشيخ سيديا تانجا، مردفا  أنهم أقاموا المعرض لتعريف الآخر بثقافتهم، وأن على فئات المجتمع الأخرى إقامة معارض مشابهة حتى يتسنى للكل معرفة ثقافة الآخر.   وشهد المعرض عرض بعض منتوجات السونيكي من الملابس التي تمت خياطتها وصباغتها بأياد نسوية، قبل أن تكون جاهزة للعرض، فيما  كان للزراعة حضورها هي الأخرى عبر  عرض منتوجات زراعية  من قبيل الفستق والزرع والفول السوداني.    ولأن الموسيقى جزء من ثقافة الشعوب فللسونيكي موسيقاهم الخاصة والتي كانت حاضرة في المعرض المقام بساحة بلدية تفرغ زينة بنواكشوط عبر بعض الآلات الموسيقية من طبول وآلات وترية.   ولم يقتصر المعرض على منتوج السونيكي بل إن فاتو جاكانا اختارت أن تعرض بعض الحجارة القادمة من المدن القديمة والتي يستخدمها الموريتانيون  استخدامات متعددة.   وتعرض بالمعرض أطباق مصنوعة محليا وأقداح ومعدات تقليدية تستخدم  لصناعة الصوف، وكان لافتا حضور أداة لتنظيف البشرة مصنوعة من نبتة "لاموس" التي تنبت تحت المياه.   ويقول القائمون على المعرض أن هذه النبتة مفيدة للصحة وأن استعمالها لا يقتصر على الاستحمام فقط بل إن خلطها مع الماء يشفي من أمراض المعدة.   ويستمر المعرض عشرة أيام يأمل القائمون عليه أن تكون كافية لأن يأخذ زواره نبذة ولو يسيرة عن ثقافة السوننكي في موريتانيا.