X

موضوع للنقاش: #قمة_الرياض

في زيارة تاريخية هي الأولى للرئيس الأميركي الجديد إلى خارج الولايات المتحدة، حطت طائرة الرئيس دونالد ترمب في مطار الملك خالد الدولي في الرياض صباح السبت، حيث كان في استقباله الملك سلمان بن عبدالعزيز. الأعلام السعودية والأميركية وصور الزعيمين التي ملأت شوارع الرياض قبل أيام من الزيارة، أعادت الحيويّة إلى العلاقات الأميركية-السعودية بعد سنوات من الخمول في عهد أوباما. الإيجابية وصلت إلى حد تشبيه محللين لاجتماع ترمب-سلمان بالاجتماع الذي جمع الملك عبدالعزيز آل سعود بالرئيس الأمريكي روزفلت عام 1945. اليوم الأول من الزيارة كان حافلاً باللقاءات، حيث اجتمع ترمب مع الملك سلمان وولي العهد محمد بن نايف وولي ولي العهد محمد بن سلمان. وتلقى ترمب من خادم الحرمين الشريفين أرفع وسام في السعودية، وهو وسام الملك عبدالعزيز آل سعود، أثناء زيارته إلى قصر اليمامة. وفي سياق متصل، شهدت القمة توقيع اتفاقيات بين الرياض وواشنطن بقيمة 280 مليار دولار، 110 مليارات منها لاتفاقيات دفاعية. وستوفر هذه الاتفاقيات مئات آلاف الوظائف في البلدين. وزيري خارجية أميركا ريكس تيلرسون والسعودية عادل الجبير خرجا في نهاية اليوم الأول من قمة الرياض، ليعلنا عن تعزيز الجهود المشتركة لردع إيران. الجبير اتهم إيران بتأسيس أكبر منظمة إرهابية وهي "حزب الله" اللبناني، وكذلك دعم تنظيمات متطرفة مثل "القاعدة" و"طالبان". وفي اليوم الثاني من زيارته إلى السعودية، يجتمع الرئيس ترمب الأحد بقادة مجلس التعاون الخليجي وقادة مسلمين وعرب. ما تعليقك على زيارة ترمب للسعودية في أولى جولاته الخارجية؟ هل ترى أن قمة الرياض ستؤسس لمرحلة جديدة من العلاقات بين العالمين العربي والغربي؟ وهل تكون القمة بداية لنهاية التطرّف والإرهاب؟