X

الطالب التونسي علي عبيد يصنع طائرة نموذجية

ناقش مؤخرا الطالب التونسي علي عبيد بحث تخرجه وقدم طائرة نموذجية كمشروع تخرج ومنحته اللجنة 19,5 من عشرين وعلي عبيد شاب عمره 30 عاما أصيل منطقة القرادحة من معتمدية شربان ولاية المهدية التونسية... تحصل على شهادة البكالوريا سنة 2005.... وتحصل على شهادة تقني سامي في الميكانيك بصفاقس سنة 2008 ثم فتح ورشة حدادة بمدينة طبلبة من ولاية المنستير إلى أن تمكن من جمع المال وعاد للدراسة بعد 6 سنوات من العمل في ورشة الحدادة التي يعتز بها ويفتخر بعمله في الحدادة.... والتحق بالمدرسة الآلية للطيران والتكنولوجيا بالشرقية 2 .. وفي ورشة الحدادة تمكن من صنع مجسم لطائرة مصغرة يتم تشغيلها بآلة تحكم عن بعد وغير معدة للطيران لكن يمكن أن يعتمدها الأساتذة بالمدرسة الآلية للطيران والتكنولوجيا لتبسيط المعلومة للطلبة... ألف شكر للمهندس الشاب علي عبيد ونقول له على طريقة المعلق عصام الشوالي "كم أنت كبير يا ابن الخضراء" *مفتاح الحاج

Meftah Hadj الجم, تونس‎

الإمارات الأولى عالميا في وضع مؤشر تكنولوجيا المعلومات

وفق تحليل المتغيرات الداخلة في بناء مؤشر المعرفة العربي الإمارات الأولى عالمياً في وضع مؤشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الرؤية المستقبلية للدولة الإمارات الأولى عالمياً في مؤشر مستوى نجاح الحكومة في الارتقاء بتكنولوجيا المعلومات دبي – 7 ديسمبر -2016: ناقشت الجلسة الختامية لقمة المعرفة 2016 التي اختتمت أعمالها يوم الأربعاء في دبي، تطورات مؤشر المعرفة العربي وتأثير المؤشر في دول الوطن العربي، ونتائج العام الجاري. وشارك في الجلسة فريق عمل المؤشر الذي يضم كلاً من الدكتور هاني تركي، مدير مشروع المعرفة العربي، والدكتورة نجوى غريس، الكاتبة الرئيسة للمؤشر ولمحور قطاع التعليم ماقبل الجامعي، والدكتور علي إبراهيم الكاتب الرئيس لمحور التعليم العالي، والدكتور يسري الجمل الكاتب الرئيس لمحور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والدكتور خالد الوزني، الكاتب الرئيس لمحور الاقتصاد، والدكتور يوسف صديق الكاتب الرئيس لمحور التعليم التقني والتدريب المهني. وقال هاني تركي: إن مؤشر المعرفة العربي يعتمد على بيانات دولية حتى أكتوبر 2016، ومازال يحتفظ بنفس القطاعات وهي التعليم ماقبل الجامعي، والتعليم العالي، والتعليم التقني والتدريب المهني، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والاقتصاد، والبحث والتطوير والابتكار، لكن تم تطويرها حيث تمت إعادة صياغة المحاور واضافة محاور جديدة، كما تم معالجة مشكلة نقص البيانات، وخاصة في مجال البحث والتطوير ومجال الابتكار والتعليم التقني. وأوضح أن تحليل المتغيرات الداخلة في بناء المؤشر أظهر أن دولة الإمارات هي الأولى عربياً وعالمياً في وضع مؤشر تكنولوجيا المعلومات في الرؤية المستقبلية للدولة، كما أنها الأولى عربياًعالمياً في مؤشر مستوى نجاح الحكومة في الارتقاء بالتكنولوجيا.