شنّ متمردون في جنوب السودان هجوما واسعا على مدينة "ملكال" الاستراتيجية في شمال البلاد، وفقا لما قاله مسؤول ومصادر إغاثية السبت.

واندلعت معارك عنيفة في المدينة الواقعة في شمال البلاد الغني بالنفط، في ما بدا أنه هجوم مضاد لآخر شنته القوات الحكومية منذ أسابيع.

وقال وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي إن "متمردي نائب الرئيس السابق رياك مشار هاجموا ملكال من كافة الجهات، والقتال متواصل حتى الآن".

وأشار إلى أن القوات الحكومية استطاعت حتى اللحظة صد المتمردين لمنعهم من السيطرة على المدينة، عاصمة ولاية أعالي النيل.

وقال مسؤولون إن "الهجوم بدأ عصر الجمعة إذ عمد المتمردون إلى عبور نهر النيل الأبيض بالمراكب".

وأوضح ماكوي أن القوات الموالية لمشار مدعومة من قائد ميليشيا محلية من اثنية "الشلك" كان في السابق جنرالا لدى الحكومة، هو جونسون اولوني، مشيرا إلى أن "اولوني هو من نقل المتمردين عبر النهر إلى ملكال".

وتحدث موظفو إغاثة في المدينة عن إطلاق نار كثيف ودوي قذائف المدفعية والهاون.