أعلن السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة، رون ديرمر، الخميس، إثر لقائه في نيويورك دونالد ترمب أن الرئيس الأميركي المنتخب هو "صديق حقيقي" للدولة العبرية، وأنه ينتظر "بفارغ الصبر" العمل مع إدارته وكل أعضائها بمن فيهم كبير المستشارين اليميني، ستيف بانون.

وقال ديرمر إثر اجتماعه بالرئيس المنتخب في برج ترمب بمانهاتن إن "إسرائيل لا يساورها أي شك في أن الرئيس المنتخب هو صديق حقيقي لإسرائيل".

وأضاف: "نحن ننتظر بفارغ الصبر العمل مع إدارة ترمب، مع كل أعضاء إدارة ترمب، بمن فيهم ستيف بارون، وأن نجعل التحالف بين الولايات المتحدة وإسرائيل أقوى من أي وقت مضى".

والأحد أعلن ترمب تعيين بانون (62 عاما) كبير المستشارين وكبير المخططين الاستراتيجيين في إدارته المقبلة.

وكان ستيف بانون مسؤولا عن موقع بريتبارت المثير للجدل، وهو أحد أبرز دعاة "اليمين البديل"، الحركة التي تعتنق الأفكار القومية وتؤمن بنظرية "تفوق العرق الأبيض" وتزدري تماما الطبقة السياسية الحاكمة في البلاد.

وكان بانون مسؤولا عن إدارة موقع "بريتبارت" حتى تعيينه رئيسا لحملة ترمب الانتخابية في آب/أغسطس الماضي.

وأثار تعيين بانون في هذا المركز الحساس في البيت الأبيض شعورا بالذهول لدى الديمقراطيين الذين ذكروا بالمقالات النارية التي كانت تنشر على موقع "بريتبارت" وتلامس معاداة السامية، أو تندد بالهجرة وبتعدد الثقافات.