أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، الأربعاء، أن السلطة الفلسطينية ما زالت تتمسك بحل الدولتين، وأن السلام لن يتحقق بغيابها.

وذكر عريقات في مؤتمر صحافي من أريحا أن "إسرائيل تحاول فرض الدولة الواحدة وهذا أمر مستحيل"، مضيفاً "قدمنا تنازلات عدة في سبيل حل الدولتين والتخلي عن حل الدولتين عواقبه كارثية للمنطقة".

وأوضح أن البديل عن حل الدولتين سيكون نظام الفصل العنصري.

وقال إن الإدارات الأميركية المتعاقبة أكدت على حل الدولتين، مشيراً إلى وجود اتصالات مع الإدارة الأميركية الجديدة.

ووصف التفكير بسيناء بديلاً عن الأراضي الفلسطينية بأنه تفكير سخيف.

وأعاد عريقات التأكيد على رفض منظمة التحرير إعلان رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الاحتفال بالذكرى المئوية لوعد بلفور، الذي أقيمت على أساسه دولة إسرائيل، وقال "طلبنا من بريطانيا الاعتذار على وعد بلفور والاعتراف بالدولة الفلسطينية".

هذا.. وطالب عريقات المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان.

وعن الشأن الفلسطيني الداخلي قال عريقات "علينا إنهاء الانقسام الفلسطيني وإجراء انتخابات".

جاء ذلك بعدما أعلن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، الثلاثاء، أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأضاف "أن حلاً على أساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفاً يريد أي أحد تحقيقه"، مضيفاً أن "السلام هو الهدف، سواء أتى عن طريق حل الدولتين إذا كان هذا ما يريده الطرفان أم عن طريق حل آخر إذا كان هذا ما يريده الطرفان".

من جانبها اعتبرت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأربعاء، أن إعلان مسؤول في البيت الأبيض أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، تعبير عن سياسة "غير مسؤولة".