أعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الخميس أن #العالم بدأ "يقلب المعادلة" في مواجهة خطر تنظيم #داعش ومصمم على "التغلب على عقيدته المشينة".

وقال جونسون من مقر الأمم المتحدة في #نيويورك غداة اعتداء لندن الذي تبناه التنظيم المتطرف وخلف ثلاثة قتلى ونحو ثلاثين جريحاً "نحن في صدد التغلب على الطموحات السخيفة لما يسمى الخليفة".

وأضاف في مؤتمر صحافي في الأمم المتحدة حيث ترأس اجتماعا لمجلس #الأمن الدولي حول الصومال "أعتقد أننا في صدد قلب المعادلة، هناك بحر من الكراهية في العالم وأعتقد أننا نستطيع التصدي له معا".

وتابع جونسون ان "العالم موحد للتغلب على هؤلاء الذين شنوا هذا الهجوم وللتغلب على هذه العقيدة المشينة والمفلسة".

شارك جونسون الأربعاء في #واشنطن في اجتماع وزاري لدول التحالف ضد تنظيم داعش الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأوضح أن ضحايا اعتداء #لندن يتحدرون من 11 دولة مختلفة ما يظهر أن "الهجوم على لندن هو هجوم على العالم" أجمع.

ورفض جونسون الرد على أسئلة تتصل بفاعلية التدابير التي اتخذتها إدارة دونالد ترمب وفي مقدمتها مرسوما الهجرة اللذان علق القضاء تنفيذهما، مكتفيا بالقول إن لكل بلد حرية اتخاذ إجراءاته.

وأضاف أن "التعاون بين الحكومة البريطانية والإدارة الأميركية وبين الأجهزة الأمنية كثيف".

وقال ايضا "سنتعاون لنتأكد من أننا حين نواجه تهديدا ولدينا معلومات عن أناس يريدون إلحاق الضرر بنا، فسنتقاسمها".