قتل 7 أشخاص وأصيب 48 آخرون، بعد أن قاد مهاجمون شاحنة صغيرة مسرعة، ودهسوا المارة على #جسر_لندن قبل أن يطعنوا أناساً آخرين في منطقة بورو ماركت المجاورة، السبت.

وقالت الشرطة في وقت سابق إنها تتعامل مع حادث آخر في منطقة فوكس هول في لندن. وذكر صحافي من رويترز قرب الموقع أنه شاهد عشر سيارات شرطة تتجه صوب جسر لندن.

وروت شاهدة لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أنها رأت شاحنة خفيفة من نوع فان بيضاء اللون تدهس المارة، يقودها رجل كان يسير "بسرعة نحو 50 ميلاً (80 كلم) في الساعة"، مشيرة إلى أن السيارة أصابت 5 إلى 6 أشخاص.

كما أردفت أنه يتم علاج 5 أشخاص أصيبوا في الحادث، بعد أن صعدت السيارة إلى الرصيف وصدمتهم، مضيفة أنها شاهدت رجلاً عاري الصدر ومصفد اليدين، وقد أمسكت به الشرطة.

وشهدت منطقة بورو ماركت هي الأخرى اعتداءً إرهابياً بعد أن انتقل المهاجمون الثلاثة، بحسب الشرطة، إليها وقاموا بعمليات طعن عدة في مطعم هناك قبل أن تحاصرهم الشرطة في المنطقة وتقتلهم.

من جانبها، أعلنت هيئة إسعاف لندن أنها نقلت 48 مصاباً للمستشفيات في مختلف أنحاء العاصمة البريطانية.

وقال مساعد مدير عمليات هيئة إسعاف لندن، بيتر رودس، في بيان الأحد: "نقلنا 48 مصاباً لخمسة مستشفيات في أنحاء لندن، وعالجنا عدداً من الجرحى بإصابات طفيفة في الموقع".

حادثة دهس لندن

وأغلقت هيئة النقل محطة جسر لندن بناء على طلب الشرطة، ونصحت الأخيرة السكان بالابتعاد عن منطقة الجسر.

وأفادت وسائل إعلام بريطانية بسماع إطلاق عيارات نارية قرب #جسر_لندن.

ماي.. عمل إرهابي محتمل

ووصفت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الأحداث التي وقعت في لندن بأنها "عمل إرهابي محتمل".

وقالت ماي في بيان "بعد متابعة تقارير الشرطة والمسؤولين الأمنيين، أستطيع أن أؤكد أنه يتم التعامل مع الأحداث المروعة في لندن على أنها عمل إرهابي محتمل".

إلى ذلك أفاد البيت الأبيض أن فريق الأمن القومي للرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أطلعه على حادث جسر لندن في بريطانيا، وطالب ترمب الأميركيين بالحذر ودعاهم إلى رفع مستوى حظر السفر.

ويأتي الحادث قبل أيام من انتخابات الثامن من يونيو/ حزيران. وتشير استطلاعات الرأي إلى تراجع شديد لتقدم حزب المحافظين بقيادة رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

ويأتي أيضا بعد أقل من أسبوعين على هجوم انتحاري قتل 22 شخصاً في حفل للمغنية الأميركية، أريانا غراندي، في مانشستر بشمال إنجلترا.

وكان تفجير مانشستر الذي وقع يوم 22 مايو/ أيار هو الأعنف في بريطانيا منذ يوليو/ تموز 2005 عندما قتل أربعة بريطانيين 52 شخصاً في هجمات انتحارية منسقة على شبكة النقل في لندن.