قال الرئيس الفرنسي إيمانويل #ماكرون، اليوم الثلاثاء، إن مجموعة اتصال دولية موسعة جديدة حول سوريا ستجتمع في #الأمم_المتحدة الشهر المقبل، مشددا على أن مكافحة الإرهاب تتصدر أولويات السياسة الخارجية لبلاده.

وأضاف خلال مؤتمر سفراء فرنسا في قصر #الإليزيه أن الاتفاق النووي يمكن الولايات المتحدة من بناء علاقة بناءة مع إيران، مشيرا إلى أن التعاون مع روسيا أسفر عن نتائج ملموسة بشأن الحد من استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا.

وأعلن الرئيس الفرنسي، الثلاثاء، أن مكافحة الإرهاب يجب أن تكون "أولى" أولويات الدبلوماسية الفرنسية، في كلمة ألقاها في باريس أمام مؤتمر سفراء فرنسا.

وقال ماكرون "إن أمن الفرنسيين هو سبب وجود دبلوماسيتنا. هذه الضرورة جوهرية، وعلينا الاستجابة لها بدون توان"، معلنا رفضه أي "طوباوية" على هذا الصعيد.