أعلنت الولايات المتحدة، الخميس، أنها انسحبت من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم #يونسكو، متهمة هذه المؤسسة بأنها "معادية لإسرائيل".

وقالت الناطقة باسم وزارة #الخارجية_الأميركية، هيذر نويرت، إن الولايات المتحدة ستشكل "بعثة بصفة مراقب" لتحل محل بعثتها في الوكالة التي تتخذ من باريس مقراً لها.

بدورها، عبرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) عن أسفها، الخميس، لقرار الولايات المتحدة الانسحاب من المنظمة.

وقالت إيرينا بوكوفا مديرة المنظمة في بيان "بعد تلقي إخطار رسمي من وزير الخارجية الأميركي السيد ريكس تيلرسون، فإنني أرغب كمديرة لليونسكو أن أعبر عن الأسف العميق لقرار الولايات المتحدة الأميركية الانسحاب من اليونسكو".

وأضافت بوكوفا أن قرار واشنطن خسارة للتعددية ولأسرة #الأمم_المتحدة.

وألغت الولايات المتحدة في 2011 مساهمتها المالية الكبيرة التي كانت تخصصها لليونسكو احتجاجا على قرار منح #فلسطين عضوية كاملة بالمنظمة.