اعتبرت حركة حماس الفلسطينية الإسلامية التي تسيطر على قطاع غزة، الأربعاء، أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب حول الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لدولة إسرائيل، "سيفتح أبواب جهنم" على المصالح الأميركية.

وقال إسماعيل رضوان، القيادي في الحركة للصحافيين بعد خطاب الرئيس الأميركي، إن القرار من شأنه أن "يفتح أبواب جهنم على المصالح الأميركية في المنطقة"، داعيا الحكومات العربية والأسلامية إلى "قطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع الإدارة الأميركية وطرد السفراء الأميركيين لإفشاله".

وإلى ذلك، أعلن أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، الأربعاء، أن اعتراف ترمب بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، "يدمر" أي فرصة لحل الدولتين.

وقال عريقات للصحافيين بعد خطاب ترمب "للأسف، قام الرئيس ترمب بتدمير أي إمكانية لحل الدولتين. أعتقد أن الرئيس ترمب هذه الليلة أبعد الولايات المتحدة من القيام بأي دور في أي عملية سلام".