أعلنت #حركة_فتح الخميس، أنها لن تستقبل نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في الأراضي الفلسطينية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل #الرجوب، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لن يلتقي نائب الرئيس الأميركي مايك #بنس، الذي طلب الاجتماع به في بيت لحم في 19 من الشهر الجاري.

ومن المقرر أن يزور بنس المنطقة هذا الشهر. وطالب رجوب بقية العواصم العربية "ألا تلتقي مع زعيم أميركي طالما أنه يقول إن #القدس الموحدة هي عاصمة لدولة إسرائيل".

بدوره، أكد القيادي في حركة فتح #عزام_الأحمد أن عباس لن يلتقي أي مسؤول أميركي، مضيفاً: "كل الاتصالات أصبحت مقطوعة مع الولايات المتحدة بعد قرار دونالد ترمب".

وفي سياق آخر، اعتبر الأحمد أن "كل العقبات أزيلت أمام تمكين حكومة الوفاق من عملها في غزة.. حكومة الوفاق ستتسلم كل الوزارات قبل 10 ديسمبر/كانون الأول".

وتعليقاً على الموضوع، اعتبر البيت الأبيض أن احتمال إلغاء الاجتماع المقرر بين بنس وعباس سيأتي "بنتائج معاكسة".

وقال مسؤول في البيت الأبيض لوكالة "فرانس برس"، إن بنس "لا يزال يعتزم لقاء عباس كما هو مقرر".