قالت متحدثة باسم السيناتور، مارك وارنر، أكبر عضو ديمقراطي في لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الأميركي، الثلاثاء، إن شركة "تويتر" لم تقدم للجنة معلومات حول محاولات روسية مزعومة للتدخل في الانتخابات الأميركية في عام 2016 في المهلة المحددة التي انتهت يوم الاثنين.

وطُلب من الشركة التي تدير موقعاً للتواصل الاجتماعي أن تقدم إجابات مكتوبة على أسئلة من اللجنة التي تجري واحداً من التحقيقات الرئيسية للكونغرس في النشاط الروسي المزعوم وفي التواطؤ المزعوم بين حملة الرئيس الجمهوري دونالد ترمب الانتخابية وبين موسكو.

وتنفي روسيا أي نشاط كهذا وينفي ترمب أي تواطؤ.

والتزمت شركة "فيسبوك" وموقع "غوغل" التابع لشركة ألفابت بالمهلة.

وقالت "تويتر" إنها "تتطلع للانتهاء" من ردودها قريباً.

وأضافت في بيان: "مستمرون في التعاون الوثيق مع لجنة المحققين لتقديم إجابات تفصيلية ودقيقة عن أسئلتهم". وتابعت "نريد أن نضمن أننا نقدم للكونغرس الإجابات الأكثر اكتمالاً ودقة بقدر الإمكان مع استمرار المراجعة التي نجريها".

وكان وارنر هاجم "تويتر" بشدة بعدما أدلت بإفادة في جلسة مغلقة للجنة في سبتمبر/أيلول، قائلاً إن مسؤولي الشركة لم يردوا على كثير من الأسئلة عن الاستخدام الروسي للموقع، وإنها لا تزال تتعرض لتأثيرات خارجية.