ذكر تقرير سري أعده مراقبون مستقلون من الأمم المتحدة أن كوريا الشمالية انتهكت عقوبات مفروضة من المنظمة الدولية وجنت 200 مليون دولار في 2017، من صادرات سلع محظورة واتهم التقرير بيونغيانغ بإرسال أسلحة إلى سوريا وميانمار.

وقال التقرير الموجه إلى لجنة العقوبات في مجلس الأمن الدولي واطلعت عليه وبثته وكالة "رويترز" الجمعة إن كوريا الشمالية أرسلت شحنات من الفحم لموانئ في دول تشمل روسيا والصين وكوريا الجنوبية وماليزيا وفيتنام باستخدام أوراق مزورة أظهرت دولاً أخرى مثل روسيا والصين كدولة المنشأ للشحنة بدلاً من كوريا الشمالية.

ولم ترد بعثة #كوريا_الشمالية إلى الأمم المتحدة على طلب للتعليق على التقرير. وقالت روسيا والصين مراراً إنهما تطبقان عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية.

وقال المراقبون في التقرير إنهم حققوا في تعاون قائم في مجال الصواريخ الباليستية بما يشمل أكثر من 40 شحنة لم يتم الإبلاغ عنها من كوريا الشمالية بين عامي 2012 و2017 إلى "مركز الدراسات والأبحاث العلمية السوري"، الذي يشرف على برنامج الأسلحة الكيمياوية التابع لنظام بشار #الأسد.

وفي أغسطس 2017، أفادت وكالة "رويترز" بأنها اطلعت على تقرير سري للأمم المتحدة يفيد بإرسال كوريا الشمالية خلال الأشهر الستة الماضية شحنتين من الأسلحة إلى مركز جمرايا الحكومي المسؤول عن برنامج النظام الكيمياوي في #سوريا منذ السبعينات.

وتوثق عشرات الصفحات منه انتهاكات كوريا الشمالية للعقوبات المفروضة عليها، ويقدم أدلة جديدة على استخدام نظام بشار الأسد للسلاح #الكيمياوي في سوريا.