اعترفت ميليشيات #الحوثي، الأربعاء، بمقتل القيادي الميداني ومسؤول إعلامها الحربي في الساحل الغربي، #عابد_عبدالله_حمزة، الذي لقي مصرعه أثناء عملية تحرير #الجيش_اليمني و #التحالف العربي لمديرية حيس بمحافظة الحديدة غرب اليمن.

ونعت الميليشيات مقتل #القيادي_الحوثي عابد حمزة قائد الجبهة الإعلامية ومسؤول الإعلام الحربي في الساحل الغربي، الذي لقي مصرعه فيما يسميها الحوثيون بـ " معركة النفس الطويل".

وأكدت مصادر ميدانية أن القيادي الحوثي، عابد حمزة، قتل مساء الثلاثاء في أطراف مديرية حيس أثناء عملية تمشيط الجيش الوطني، بعد تحريرها بالكامل.

وأضافت "إن القيادي عابد حمزة مسؤول إعلام الميليشيات في الساحل الغربي ورئيس تحرير صحيفة الحقيقة التابعة للحوثيين قتل أثناء مشاركته في المواجهات الميدانية مع الجيش اليمني على أطراف مديرية حيس".

وتعتمد الميليشيات على ما تسميه "الإعلام الحربي" الذي تؤكد مصادر متطابقة أن العاملين فيه تلقوا تدريبات في طهران ولبنان، ويشرف عليهم خبراء إيرانيون ومن حزب الله، لتضليل أتباعهم بصناعة انتصارات وهمية، وفبركة مقاطع وصور مضللة لذلك.

كما أن هؤلاء العناصر يقومون بعمليات قتالية في المواجهات، ويتولون قيادة مجاميع مسلحة ميدانية إلى جانب عملهم في الإعلام الحربي.

وكان عبدالله المؤيد القيادي الحوثي الذي تم تعيينه وكيلا لوزارة الإعلام في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، قد لقي مصرعه أيضا قبل أشهر في معركة تحرير الخوخة الساحلية غرب اليمن.

مسؤول الإعلام الحربي للحوثيين في جبهة الساحل الغربي عابد حمزة

القيادي الحوثي عابد حمزة