نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، اليوم الأربعاء، عن دبلوماسي فلسطيني في #روسيا قوله إن الرئيس الروسي فلاديمير #بوتين والرئيس الفلسطيني محمود #عباس سيبحثان آلية وساطة جديدة محتملة لتحل محل #رباعية_الشرق_الأوسط.

ونقلت الوكالة عن عبد الحفيظ نوفل وهو دبلوماسي فلسطيني في موسكو قوله إن المحادثات ستجرى عندما يجتمع الزعيمان في مدينة سوتشي بجنوب روسيا يوم 12 فبراير شباط.

وكان الرئيس الفلسطيني قد أجرى خلال زيارته الثانية هذا العام إلى العاصمة الروسية محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تناولت العديد من القضايا الساخنة على الساحة الإقليمية، وتركزت حول آفاق المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية.

وكان يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي، قد أعلن في وقت سابق أن لقاء بوتين وعباس قد ناقش الوضع المتأزم في سوريا، وسبل ضمان أمن المخيمات الفلسطينية.

ورحبت الأوساط السياسية الروسية بزيارة الرئيس الفلسطيني، واعتبرت أن من أهم دوافع حرص السلطة الفلسطينية على تكثيف التنسيق مع الكرملين هو فشل العملية التفاوضية مع إسرائيل، بسبب تعنت حكومة تل أبيب، ومواصلتها بناء المستوطنات.