في #جريمة بشعة، مزقت ميليشيات #الحوثي الانقلابية، مساء الجمعة، جسد طفل عمره عام واحد فقط مع جدته، بصاروخ أطلقته على حي سكني شرق مدينة تعز، وذلك عقب ساعات قليلة من تشييع المدينة لجثمان الشابة ريهام البدر التي قضت برصاص قناص حوثي أثناء عملها الإغاثي والحقوقي، مع رفيقها مؤمن المخلافي.

وأكد مصدر طبي في تعز أن امرأة وحفيدها الرضيع، قتلا، إثر قصف عشوائي بصاروخ #كاتيوشا أطلقته ميليشيات الحوثي على حي ثعبات السكني شرق مدينة #تعز.

وأشار المصدر إلى أن الصاروخ استهدف منزل مواطن كانت تتواجد فيه حينها الضحيتان، والية سعيد علي مهيوب (48 عاما)، وحفيدها الرضيع محمد أحمد أمين علي، ما أسفر عن تمزق جسديهما وتحولهما إلى أشلاء.

وبحسب ناشطين محليين، فإن أقارب الضحيتين رفضوا تصوير جثتيهما وذلك لشدة بشاعة الجريمة.

وإلى ذلك، قصفت الميليشيات الحوثية بقذائف مدفعية مكثفة الأحياء الشرقية لمدينة تعز وقرى شرقي جبل صبر.