قال الرئيس الجديد لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم في جنوب إفريقيا إن الحزب سيقرر مصير الرئيس جاكوب زوما في اجتماع خاص الاثنين فيما قد تكون أقوى محاولة للإطاحة بزعيم شابت صورته مزاعم فساد.

وفي كانون الأول/ديسمبر، حل نائب الرئيس سيريل رامافوسا محل زوما في زعامة الحزب الحاكم.

واجتماع اللجنة التنفيذية الوطنية للحزب، التي تملك سلطة مطالبة زوما بالتنحي، يثير احتمالات مواجهة حاسمة بين حلفاء زوما ( 75 عاماً) وأنصار رامافوسا الذين يريدونه أن يتولى رئاسة البلاد.

وتصريحات رامافوسا (65 عاماً) أقوى إشارة لتسلم السلطة رغم أنه لم يذكر زوما بالاسم. وتنتهي ولاية زوما الرئاسية رسمياً في منتصف 2019.

وقال رامافوسا لتجمع في كيب تاون أمس الأحد "ستجتمع اللجنة التنفيذية الوطنية لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي غداً (اليوم الاثنين) لبحث هذه المسألة ولأن شعبنا يريد نهاية لهذا الأمر فإن اللجنة ستفعل ذلك بالتحديد".

كان رامافوسا قال الأربعاء إنه يجري مع زوما محادثات مباشرة بشأن نقل السلطة. ولم يعلن زوما ما إذا كان سيتخلى عن منصبه طواعية.