أوصت الشرطة الإسرائيلية الثلاثاء بتوجيه تهمة الفساد إلى رئيس الوزراء #بنيامين_نتنياهو في #قضيتين وذلك إثر تحقيقين، وفق ما أفادت وسائل إعلام.

وتعهد نتنياهو، الثلاثاء، بالاستمرار في قيادة إسرائيل بعدما أوصت الشرطة، #النائب-العام بتوجيه اتهامات لرئيس الوزراء بالرشوة في تحقيقين جنائيين.

وفي خطاب تلفزيوني نفى نتنياهو القيام بأي مخالفات، وقال: "سأواصل قيادة إسرائيل بمسؤولية وبإخلاص".

وبات القرار النهائي بتوجيه الاتهام لنتنياهو الآن بيد النائب العام افيشاي مندلبليت.الا ان وزيرة العدل اياليت شاكيد قالت ان توجيه #الاتهام رسميا الى رئيس الحكومة لا يعني انه سيكون مجبرا على الاستقالة. وكان نتنياهو (68 عاما) اعلن اثناء التحقيق براءته من الاتهامات الموجهة إليه.

والقضية الأولى ضده هي الحصول على هدايا، منها على سبيل المثال سيجار فاخر شغوف به، من اثرياء مثل جيمس باكر الملياردير الاسترالي، او ارنون ميلكان المنتج الإسرائيلي في هوليوود.

وقدرت وسائل الإعلام القيمة الإجمالية لهذه الهدايا بعشرات الآلاف من الدولارات.

كما اعتبرت الشرطة ان هناك فسادا في صفقة سرية كان يحاول نتنياهو ابرامها مع صاحب " #يديعوت_احرونوت" لضمان تغطية ايجابية في الصحيفة الاوسع انتشارا في اسرائيل.  يذكر ان نتنياهو كان عرضة لشبهات في مناسبات عديدة سابقا.

وقد تولى رئاسة الحكومة منذ عام 2009، وبعد فترة أولى بين عامي 1996 و 1999، تجاوز نتنياهو فترة 11 عاما في السلطة.

وفي ظل عدم وجود منافس، قد يحطم نتنياهو الرقم القياسي الذي امضاه ديفيد بن غوريون مؤسس اسرائيل في هذه المنصب في حال اكمل الكنيست ولايته حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2019.