دانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، الاثنين، تصاعد العنف في #بورما، الذي أدى إلى فرار 300 ألف مسلم من هذا البلد إلى #بنغلادش المجاورة، معربة عن "القلق الشديد" من الهجمات التي تشن على طرفي النزاع.

وقالت سارة هاكابي ساندرز إن "الولايات المتحدة قلقة بشدة من الأزمة المستمرة في بورما"، كما دانت الهجمات على مواقع الجيش البورمي والتشنج الناتج عن العنف العرقي.

كما أضافت أن "ما لا يقل عن 300.000 شخص فروا من منازلهم في أعقاب الهجمات على مواقع الجيش البورمي في 25 آب/أغسطس الماضي"، دون أن توجه اتهاماً مباشراً إلى المؤسسة العسكرية في بورما بتنفيذ حملات القمع.

وقالت: "نحن نكرر إدانتنا لهذه الهجمات وما نتج عنها من أعمال عنف".