أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة ستتابع عن كثب الوضع الإنساني في قطاع غزة بعد اتفاق المصالحة بين فتح وحماس.

ورحبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية بالجهد الذي تبذله السلطة الفلسطينية لتولي المسؤوليات بالكامل في غزة، مضيفة أن الاتفاق قد يشكل خطوة مهمة لوصول المساعدات الإنسانية لسكان القطاع.

وقد وقعت حركتا فتح وحماس اتفاق المصالحة الفلسطينية رسمياً، الخميس، في القاهرة، وذلك بحضور اللواء خالد فوزي رئيس المخابرات المصرية.

واتفقت الحركتان على تمكين #الحكومة_الفلسطينية من العمل على كافة التراب الفلسطيني، في قطاع غزة ورام الله، بموعد أقصاه 1 ديسمبر/كانون الأول من العام الجاري.

وكشفت الحركتان في مؤتمر صحافي عقد في القاهرة تفاصيل الاتفاق لإنهاء الانقسام وإنجاز #المصالحة_الفلسطينية.