أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الأحد، دعمه لوكالات الاستخبارات المركزية الأميركية التي تشتبه في تدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية في بلاده عام 2016.

وقال ترمب أمام صحافيين في هانوي "أنا أثق بوكالاتنا الاستخباراتية"، وذلك رداً على سؤال حول نفي الرئيس فلاديمير #بوتين لأي تدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.

وتابع ترمب "أما في ما يتعلق بما إذا كنت أصدقه أم لا فأنا مع وكالاتنا. أنا أثق بوكالاتنا الاستخباراتية".

يأتي هذا التصريح بعد أن حرص الرئيس الأميركي، السبت، على تسليط الضوء على نفي بوتين للاتهامات الموجهة إلى روسيا بالتدخل في تلك الانتخابات، وإثر لقاء بينهما بدا ترمب كأنه يريد الإيحاء بأنه يعتقد فعلاً بأن بوتين صادق.

لكن قادة الاستخبارات الأميركية كانوا األغوا الكونغرس بأن روسيا حاولت بالفعل التأثير في حملة الرئاسة الأميركية لصالح ترمب، وهو موقف كرره السبت مدير وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي ايه" مايك بومبيو.

وقد أثارت المحادثات بين ترمب وبوتين تكهنات كثيرة على مدى يومين في مدينة دانانغ الساحلية، حيث كانا يشاركان في قمة منتدى دول آسيا والمحيط الهادئ "أبك".

وشهدت العلاقات بين الرجلين تعقيدات تسببت بها شكوك في تواطؤ بين الكرملين ومقربين من ترمب، فضلا عن سلسلة من الخلافات بين البلدين.