تحطمت طائرة عسكرية أميركية على متنها 11 شخصا في بحر الفلبين بينما كانت في طريقها إلى حاملة للطائرات، بحسب ما أعلنت البحرية الأميركية الأربعاء.

وقالت وزارة الدفاع اليابانية ردا على أسئلة وكالة فرانس برس، إن فرق إغاثة أميركية يابانية تمكنت من انتشال ثمانية أشخاص من بين ركاب الطائرة.

وجاء في بيان صدر عن البحرية الأميركية أن "طائرة تابعة للبحرية الأميركية على متنها 11 شخصا بين طاقم وركاب تحطمت في المحيط جنوب شرق أوكيناوا" الأرخبيل في جنوب اليابان.

وأضاف البيان أن "عمليات إنقاذ الركاب جارية، وسيتم تقييم وضعهم الصحي من قبل الفريق الطبي لحاملة الطائرات (يو اس اس رونالد ريغن)"، مشيرا إلى أن "ملابسات الحادث لم تتضح بعد".

وأعلن وزير الدفاع الياباني، ايتسونوري اونوديرا، أمام وسائل إعلام "لقد تلقينا تقريرا أوليا من الجيش الأميركي يشير إلى أن عطلا في المحرك كان وراء الحادث".

يأتي الحادث في وقت تقوم الولايات المتحدة واليابان بمناورات ضخمة منذ الخميس الماضي بالقرب من اوكيناوا يشارك فيها 14 ألف عسكري أميركي وحاملة الطائرات الأميركية "يو اس اس رونالد ريغن" خصوصا.