وجه الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، رسالة قوية إلى كوريا الشمالية إثر إطلاقها الثلاثاء صاروخاً باليستياً عابراً للقارات، قائلاً "سنهتم بالأمر".

من جهته، اعتبر وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، أن الصاروخ الباليستي الذي تم إطلاقه وصل إلى أعلى ارتفاع مقارنة بكل الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية في السابق، معتبراً أن ذلك يمثل "خطراً على العالم أجمع".

وأطلقت بيونغ يانغ صاروخاً باليستياً عابراً للقارات سقط في بحر اليابان بعد أن قطع نحو ألف كيلومتر، وفق التقديرات الأولية التي أعلنت عنها وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء.

وأوضح المصدر نفسه أن الصاروخ أطلق من موقع سان-ني قرب بيونغ يانغ في كوريا الشمالية وتحطم قبالة اليابان. كما ذكر البنتاغون أن الصاروخ لم يشكل أي خطر لا على الولايات المتحدة القارية ولا على الأراضي الأميركية الأخرى، أو الدول الحليفة.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، إن الولايات المتحدة تعتبر أن "الخيارات الدبلوماسية" لحل أزمة البرنامج النووي لكوريا الشمالية تبقى مطروحة "حتى الآن على الطاولة".

ودعا تيلرسون المجتمع الدولي إلى "اتخاذ إجراءات جديدة" تذهب أبعد من العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي حتى الآن على بيونغ يانغ، ومن بين هذه الإجراءات "حظر النقل البحري للبضائع من وإلى كوريا الشمالية"، وفق تعبير الوزير الأميركي.