أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، السبت، أن مستشاره السابق مايكل فلين، الذي وجهت إليه، الجمعة، تهمة الكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي في قضية التدخل الروسي، لم يقترف أي شيء غير قانوني أثناء الفترة الانتقالية بين فوز ترمب بالرئاسة وتنصيبه.

وكتب ترمب في تغريدة شكلت تعليقه الثاني منذ الصباح على هذه القضية الحساسة التي تمس دائرته المقربة "اضطررت إلى إقالة الجنرال فلين لأنه كذب على نائب الرئيس واف بي آي، لقد اعترف بالكذب، إنه عار، لأن ما قام به أثناء الفترة الانتقالية كان قانونيا، لم يكن هناك شيء ليخفيه".

وقال #ترمب في أول تعليق له على إقرار مايكل #فلين، مستشاره السابق للأمن القومي بالكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي، إنه "ليس هناك تواطؤ على الإطلاق" بين حملته الانتخابية وروسيا.

وأدلى ترمب بتصريحاته للصحافيين لدى مغادرته #البيت_الأبيض.

ووافق فلين، في إطار إقراره بالكذب، أمس الجمعة، على التعاون مع المحقق الخاص روبرت مولر الذي يحقق في تواطؤ محتمل بين #روسيا وحملة ترمب لانتخابات الرئاسة في 2016.