نفى الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الأحد، أن يكون طلب من مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) التخلي عن التحقيق حول مستشاره السابق للأمن القومي مايكل #فلين، الذي اعترف بالكذب في قضية التدخلات الروسية في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وكتب ترمب على تويتر "لم أطلب يوماً من (المدير السابق لإف بي آي جيمس) كومي التخلي عن التحقيق بشأن فلين. المزيد من المعلومات الكاذبة لتغطية كذبة جديدة من #كومي"، في إشارة إلى تأكيد المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ في مطلع حزيران/يونيو أن ترمب طلب منه شخصياً إغلاق الملف المرتبط بفلين.

وفلين هو أول مسؤول بإدارة ترمب يقر بالذنب في جريمة كشفت عنها تحقيقات المحقق الخاص روبرت مويلر في مساعي روسيا للتأثير على انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي.

وعزل #ترمب كومي من منصبه في أيار/مايو.