أعلن الرئيس الأميركي، #دونالد_ترمب، أنه لن يوفر الحماية للمهاجرين الصغار، القادمين إلى الولايات المتحددة بطرق غير قانونية، إلا بحصوله على التمويل اللازم لبناء الجدار (الفاصل مع #المكسيك).

وجاءت تصريحات ترمب كربط بين إعادة تفعيل برنامج " #داكا"، وبين تنفيذ فكرته لبناء جدار حدودي مع المكسيك، لمنع عبور المهاجرين غير الشرعيين ومهربي المخدرات، بحسب وكالة أسوشيتيد برس الأميركية.

وبرنامج "داكا" مخصص لحماية المهاجرين، الذين يأتون إلى الولايات المتحدة في سن الطفولة (ويُعرفون إعلاميًا باسم #الحالمين).

وكتب ترمب في تغريدة على تويتر: "تم إبلاغ الديمقراطيين وهم على دراية تامة، بأنه لا يمكن وجود برنامج داكا، دون الجدار الحدودي الجنوبي، ووضع نهاية لسيل الهجرة الرهيبة ونظام اليانصيب السخيف للهجرة. سنحمي بلادنا بأي ثمن".

ورفض نواب ديمقراطيون في #الكونغرس الأميركي مقترح إدراج الجدار الحدودي في المفاوضات حول وضع المهاجرين الشباب، والذي ينحدر معظمهم من المكسيك ودول أميركية لاتينية أخرى.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أصدر ترمب قرارًا يلغي بموجبه أمرًا تنفيذيًا (يعرف باسم داكا)، أصدره سلفه باراك أوباما، في 15 يونيو/ حزيران 2012، سمح بموجبه، بشكل مشروط، لـ800 ألف من المهاجرين الصغار الحالمين، بالبقاء والعمل والانخراط في النظام التعليمي والجيش.