أبدى الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، مجدداً دعمه للمتظاهرين الإيرانيين قائلاً: "إن الشعب بدأ يعي أخيراً كيف تُسرق أمواله وثرواته، ويتم إهدارها على الإرهاب".

وغرد ترمب، الأحد، قائلاً إنه يبدو أن الإيرانيين "لن يقبلوا بذلك بعد الآن". وأضاف أن "الولايات المتحدة تراقب عن كثب انتهاكات حقوق الإنسان".

وكانت تغريدات ترمب قد أغضبت الحكومة الإيرانية، مما دفع المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى القول إن الشعب الإيراني لا يثق في التصريحات المخادعة للمسؤولين الأميركيين.

وتجتاح موجة من الاحتجاجات عدة مدن إيرانية منذ الخميس، وقد أوقعت 4 حالات وفاة، بحسب الإحصاءات غير الرسمية، بينما أقرت السلطات الإيرانية بسقوط قتيلين منذ اندلاع الاحتجاجات.