أعلن مسؤولون في مدينة نيويورك الأميركية أن فانيسا ترمب، زوجة دونالد ترمب الابن، وشخصين آخرين نقلوا لمستشفى الاثنين بعد أن فتحت فانيسا رسالة بريد تحتوي على مسحوق أبيض تبين لاحقاً أنه غير خطر.

وقال المتحدث باسم إدارة شرطة نيويورك، كارلوس نيفييس: "وصلت المادة بالبريد وكانت موجهة لدونالد ترمب الابن".

كما ذكر مسؤولون في المدينة أن فانيسا نقلت إلى المستشفى بعدما شكت من الشعور بالغثيان بعد تعرضها للرسالة.

ولفتت صوفيا كيم، وهي متحدثة باسم إدارة الإطفاء، إلى أن ثلاثة مرضى نقلوا من المنزل إلى مستشفى في نيويورك لمزيد من الفحوص.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن والدة فانيسا كانت بين الثلاثة رغم أنها لم تشكُ من أي أعراض.

يشار إلى أن السلطات الأميركية في حالة تأهب من رسائل البريد التي تحتوي مسحوقاً أبيض منذ عام 2001 عندما أرسلت رسائل تحوي مسحوق الأنثراكس (الجمرة الخبيثة) إلى وسائل إعلام ومشرعين أميركيين، ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص.

وانضم جهاز الخدمة السرية المنوط بحماية أفراد أسرة الرئيس إلى التحقيق، وفق المتحدث جيفري آدامز. ولم يعقب مسؤولون بالبيت الأبيض بعد على الواقعة.