أكد عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية ومؤسس حزب المؤتمر المصري أن الوضع في ليبيا مصدر قلق كبير وأن مصر قد تضطر لاستخدام حق الدفاع عن النفس.

وقال في بيان له اليوم الأحد إن الوضع الليبي يسبب قلقا وإزعاجا لمصر ودول الجوار الليبي وللعالم العربي على اتساعه مضيفا أن المطامع الخارجية أدت إلى اضطراب الأوضاع وإفشال انتفاضة الشعب الليبي من أجل الحرية والديمقراطية وبناء ليبيا الجديدة.

صورة من الأوضاع في طرابلس ويظهر الدخان بعد اشتعال خزانات للوقود

وأضاف أن إعلان الدويلات الطائفية داخل الدول العربية تطور سلبي وخطير ويشكل تهديدا للسلم والأمن والاستقرار في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط مضيفا أن وجود الدويلات والطوائف والفصائل المتطرفة في ليبيا تهدد أمن مصر القومي تهديدا مباشرا.

ودعا موسى الشعب الليبي وعقلاءه إلى وقف استهداف المصريين وحمايتهم وتسهيل عودتهم إلى مصر.

وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت حالة الاستنفار الكامل لتقديم أقصى درجات الرعاية للمصريين العالقين على الحدود الليبية التونسية.
وقررت الحكومة الدفع بأكبر عدد من الرحلات الجوية لإجلاء المصريين من هناك بأسرع وقت بعد تطردهم للقتل خلال عمليات العنف الدائرة.