أطلق تنظيم "داعش" دعوات لجماعة الإخوان بمصر للانضمام إلى التنظيم وإعلان الولاء والبيعة لزعيم التنظيم أبوبكر البغدادي والقتال بين صفوف التنظيم بسيناء.

وقال "مرصد الفتاوى" التابع لدار الإفتاء المصرية إن تلك الدعوات، التي تم رصدها وانتشارها، تأتي في سياق السباق والتنافس بين الجماعات والحركات الإرهابية للفوز بأعضاء جدد وتجنيد المزيد من المقاتلين، وكسب تأييد حركات إرهابية على شاكلتهم تتخذ من الإسلام ستارا لمنهجيتهم الدموية، مثل جماعة الإخوان.

وأكد المرصد أن هناك تبادل أدوار بين "داعش" وجماعة الإخوان بمصر، حيث يوجه "داعش" الدعوة للإخوان لمبايعته والانضمام إليه، بينما يقوم الإخوان بتكفير قيادات "داعش" في الداخل والخارج، رغم ثبوت علاقة وثيقة تجمعهما في الأهداف والمقاصد الساعية إلى نشر الفوضى والإرهاب، حسب المرصد.

وأشار المرصد إلى أن الخسائر السياسية التي لحقت بجماعة الإخوان في مصر عقب ثورة 30 يونيو عام 2013، إضافة إلى فشل تنظيم "داعش" في تحقيق مكاسب بسيناء، أدى إلى محاولة قادة الجماعتين الاندماج في كيان واحد تحت قيادة واحدة من أجل التصدي لقوات الجيش والشرطة المصرية، بعدما فشلت الجهود المنفردة لكلا الحركتين في النيل من الدولة المصرية وزعزعة استقرارها.

ودعا المرصد إلى الحفاظ على حالة التماسك والتضامن الداخلي في مواجهة حركات وتنظيمات التكفير، واستمرار الدعم المجتمعي والحاضنة الشعبية لقوات الجيش والشرطة في حربها الشرسة ضد الفكر المتطرف وتنظيماته المتعددة.