أصدر أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة المصري، قراراً بالموافقة على سفر 5 مواطنين إلى ألمانيا، وذلك بعد إصابتهم بالعمى نتيجة حقنهم بمادة الأفاستين.

وقال خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إن قرار سفر المصابين جاء حرصاً من الوزارة على إعطائهم فرصة أكبر للعلاج خارج مصر، بعد أن قدمت لهم كافة أنواع الرعاية الطبية بمصر، مضيفاً أن الوزارة أحالت الواقعة إلى النيابة العامة للتحقيق.

وأضاف أن التقرير الفني الصادر من اللجنة التي تشكلت من أساتذة الرمد، لبحث سبب إصابة المواطنين بالعمى، أكدت أن المادة التي استخدمها الأطباء في حقن المرضى تنتجها شركة عالمية ومسجلة في وزارة الصحة ويستخدمها أساتذة الرمد لعلاج بعض أمراض العين، ولكن تبين وجود خلل في تعقيم العبوات تسببت فيه الشركة الموردة، لذلك تقرر إغلاقها.

وكان عدد من المواطنين المترددين على مستشفى رمد طنطا قد أصيبوا بالعمى بعد حقنهم بمادة الأفاستين.

وتبين من التحقيقات أن عدداً من المصابين بمرض السكري في محافظة الغربية ويحصلون على حقن في أعينهم لمواجهة الرشح قد ذهبوا للمستشفى للحصول على الحقن وخرجوا بعدها مصابين بالعمى وعدم القدرة على الرؤية متهمين أطباء المستشفى بالإهمال.