استمعت نيابة مصر الجديدة شرق العاصمة المصرية القاهرة لأقوال شقيقة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، في واقعة العثور على خادمتها متوفاة داخل شقتها.

وقالت شقيقة الوزير السابق في التحقيقات التي جرت، اليوم الأربعاء، إن الخادمة تعمل لديها منذ شهور، وتبلغ من العمر 18 عاما، وعند عودتها للمنزل أمس الثلاثاء، وجدتها ملقاة على الأرض وغارقة في دمائها مع وجود قطع في شرايين يدها.

وأضافت أن خادمتها كانت تعاني من اضطرابات نفسية في الآونة الأخيرة، وتأتي بتصرفات غير طبيعية، إضافة لعدم اتزانها في تعاملاتها، مؤكدة عدم تواجدها وقت الحادث، وأنها أبلغت بالواقعة فور اكتشافها.

وكان مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة أعلن أنه تم تشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث، مؤكدا أن التحريات الأولية تفيد بانتحار الخادمة بقطع شرايين يدها بسبب أزمة نفسية حادة.