شهدت قمة دول عدم الانحياز، التي عُقدت اليوم السبت في فنزويلا، مصافحة تحدث لأول مرة بين وزير خارجية مصر سامح شكري ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو.

ودار بين الوزيرين حديث ودي قصير لم تعلن تفاصيله بعد، فيما قال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم خارجية مصر إن "اللقاء والمصافحة يعكسان الرغبة في تحسين العلاقات وتجاوز الخلافات بين البلدين".

وقال أبو زيد في تدوينة له على "تويتر" إن اللقاء أتى "في وقت مهم لعودة العلاقات" بين مصر وتركيا.

وكانت العلاقات قد تدهورت بين البلدين عقب ثورة 30 يونيو 2013 إثر صدور تصريحات رسمية من تركيا تنتقد مصر، وهو ما أدى لقيام الخارجية المصرية باستدعاء السفير التركي في القاهرة أكثر من مرة ورحيله بعد ذلك.