أطلقت القوات المسلحة المصرية عملية عسكرية كبرى للبحث عن العناصر الإرهابية المتورطة في العمليات الإرهابية التي استهدفت شمال #سيناء خلال اليومين الماضيين، وفق ما أفادت مصادر "الحدث".

وفي هذا الإطار، أرسلت تعزيزات من الجيش الميداني الثاني والثالث لتأمين المدارس والبنوك المختلفة، بالإضافة إلى تأمين الكنائس.

وأشارت المصادر إلى أن الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، طالب بتقرير مفصل عن العمليات العسكرية ووجه بسرعة تعقب العناصر الإرهابية للبحث عن خلية سرقة الأموال قبل شراء المتطرفين السلاح بالأموال المسروقة من البنك الأهلي في سيناء، إضافة إلى تأمين الكنائس.

وتستمر قوات الصاعقة والمظلات في تمشيط عدد من المناطق الجبلية في محاولة للوصول إلى المسروقات قبل تهريبها عبر الأنفاق. كما تم تكثيف عمليات مراقبة الحدود، وطالبت مصر حماس بتشديد إجراءات الأمن على الحدود المصرية.