أعلنت وزارة الداخلية المصرية حالة الاستنفار الأمني القصوى على مستوى الجمهورية، على خلفية هجوم مسجد الروضة الإرهابي.

وأصدر وزير الداخلية، اللواء مجدي عبد الغفار، أوامر برفع حالة الاستعداد إلى القصوى في كافة المحافظات، وتعزيز الخدمات الأمنية بمحيط دور العبادة والمنشآت الأمنية والحيوية، إضافة إلى تشديد الإجراءات الأمنية حول المسارح ودور السينما.

كما دفعت مديريات الأمن بخدمات مكثفة على الطرق السريعة، وشددت الأمن على مداخل ومخارج المدن.

كذلك وجه وزير الداخلية بشن حملات على الأوكار الإرهابية وتوجيه ضربات استباقية، وتشديد إجراءات التأمين على الشخصيات الهامة والمستهدفة، وتأمين نطاقات تحركاتها.

وتواصل القوات المسلحة المصرية عملياتها العسكرية المكثفة لملاحقة منفذي هجوم الروضة. وأكدت القوات المسلحة أنه بناء على معلومات استخباراتية مؤكدة، وبالتعاون مع أبناء سيناء، قامت القوات الجوية على مدار الساعات الماضية باستهداف عدد من البؤر التي اتخذتها العناصر الإرهابية قاعدة انطلاق لتنفيذ عملياتها.