كشف رفعت رفاعي، شقيق الشاب المصري الذي تعرض للضرب والسحل في الكويت، أن شقيقه تواصل معه، اليوم الخميس، وأكد له تحسن حالته، وأن عينه اليسرى التي تعرضت لإصابات بالغة تحسنت تدريجياً وتمكن من فتحها.

يأتي ذلك فيما أرسلت الحكومة المصرية السفيرة، نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة لمتابعة قضية الشاب المصري المسحول بالكويت على يد شابين كويتيين في منطقة الشويخ الصناعية، والذي هزت قضيته الرأي العام في مصر.

وقال رفاعي لـ"العربية.نت" إن شقيقه حاصل على ليسانس الحقوق بتقدير جيد جداً وترشح للنيابة العامة، ولم يحالفه الحظ، وسافر للكويت منذ 12 عاماً للعمل هناك، حيث ساهم مع أحد المواطنين الكويتيين في تأسيس محل للدراجات النارية، ونجح في إدارته بشكل جعل صاحبه يتوسع في نشاطه، ويوكل مهمة إدارته له.

وأضاف أن شقيقه هادئ الطباع ويحظى بحب وثقة معارفه وأصدقائه الكويتيين، والمقيمين من كافة الجنسيات، واستقدم أسرته المكونة من زوجته وابنه البالغ من العمر 9 سنوات وابنته البالغة من العمر عاما ونصف للإقامة معه في الكويت، ولذلك كانت مفاجأة صادمة للأسرة تعرضه لهذا الحادث البشع، لكونه مسالماً وهادئاً وليست له عداوات مع أحد.

وذكر رفعت أنه علم من شقيقه حقيقة الواقعة، حيث أبلغه أن الشاب الكويتي وصل إلى المحل وبرفقته شاب آخر وطلب منه إنزال "دراجة نارية" من سيارته - التي تبين فيما بعد أنها مملوكة لوالده – لإصلاحها، فطلب منه شقيقه الانتظار لحين انتهاء العمال من تناول غذائهم فرفض الشاب الكويتي، وأصر على أن يقوم وحيد بنفسه بإنزال الدراجة النارية، فطلب منه الانتظار مرة أخرى لحين انتهاء العمال من طعامهم، إلا أن الشاب اعتبر رفضه تحدياً له فعاجله بلكمة قوية على أنفه لينزف بغزارة ويفقد الوعي، وبعدها انهال عليه بالضرب بآلة حديدية وتركه غارقاً في دمائه.

وقال إن شقيقه أصيب بنزيف في المخ، نتيجة الاعتداء ودخل في غيبوبة، لكنه رويداً رويداً بدأ يفيق منها، مؤكداً أن السلطات الكويتية ألقت القبض على الشابين وستقوم بإحالتهما للنيابة العامة.

وقال إن ما أدخل السعادة على شقيقه ورفع من روحه المعنوية، زيارات مواطنين من جنسيات عربية من المقيمين في الكويت له بالمستشفى، رغم أنه لا يعرفهم، حيث أخبروه أنهم متضامنون معه، وحملوا له كميات كبيرة من الورود، كما زاره مصريون يعملون هناك ويقيمون في مناطق أخرى بالكويت ولا يعرفونه أيضاً، ولكنهم فور علمهم بالواقعة سارعوا لزيارته، وعرضوا تقديم أي خدمات تطلبها أسرته، وبعضهم دشن حملات على مواقع التواصل للحصول على حق شقيقه.

وزيرة الهجرة في الكويت

وقد وافق الدكتور مصطفى مدبولي، ‏القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء، على سفر وزيرة الهجرة للكويت لمتابعة تفاصيل الحادث والاطمئنان على الشاب ‏المصري. ‏

الوزيرة التي رافقها النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق ‏الإنسان بالبرلمان المصري، ‏والسفير طارق القوني سفير مصر بالكويت، ومساعد الزامل أبو صقر المحامي الكويتي ‏ لتولي قضية الدفاع عن حقوق المواطن المصري وحيد ‏محمود رفاعي. ‏

ووجهت وزيرة الهجرة بضرورة الوقوف على كافة المعلومات اللازمة للواقعة لضمان الحقوق القانونية للشاب المصري، والبدء فوراً في متابعة سير عملية التحقيقات وجلسات النيابة العامة، فضلاً عن متابعة تقارير ‏الطب الشرعي للواقعة.

ورحب المحامي الكويتي بالتبرع بتولي القضية، وتحمل أتعابها على نفقته الخاصة.‏

ومن المقرر أن تتوجه الوزيرة المصرية للقاء هند الصبيح وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، لبحث جميع الحقوق القانونية للشاب المصري.

وأكد النائب علاء عابد على أهمية البدء الفوري في متابعة إجراءات التحقيقات، ومتابعتها بشكل مستمر خلال الأيام المقبلة، ‏واتباع كافة الأساليب القانونية لضمان حق الشاب المصري.

من جهته أكد السفير طارق القوني أن السفارة المصرية تحركت منذ اللحظة ‏الأولى التي وصلت فيها أنباء الحادث المؤسف، وتم التحرك المباشر على مختلف مستويات البعثة للاطمئنان على حالة ‏المواطن المصري المجني عليه، والتأكد من تلقيه الرعاية الطبية اللازمة.