ألقت السلطات المصرية القبض على المغنية المغمورة، ليلى عامر، صاحبة الفيديو الغنائي الفاضح الذي صدر مؤخراً، وأثار ضجة في #مصر لاحتوائه على مشاهد فاضحة وكلمات جنسية.

وعقب القبض عليها تمت إحالة المطربة إلى نيابة قسم الجيزة للتحقيق معها بتهمة خدش الحياء العام والتحريض على الفسق والفجور، ووجود إيحاءات جنسية بالأغنية، حيث واجهت النيابة المطربة بالفيديو، وأقرت أنها صاحبة الصوت والمشاهد، نافية وجود أي ألفاظ أو مشاهد خادشة للحياء أو إيحاءات جنسية تثير الغرائز.

وقررت النيابة حبس المطربة 4 أيّام على ذمة التحقيقات ووجهت لها تهمة الفسق والتحريض على الفجور.

وكان الفيديو الذي ترقص فيه المطربة على وقع كلمات فاضحة، وعبارات خليعة، قد انتشر وراج بصورة مكثفة على اليوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي.

وخلال ساعات قليلة من بثه انهالت البلاغات على أجهزة الأمن المصرية لوقفه والقبض على المطربة، وأصحاب الشركة المنتجة وتقديمهم للمحاكمة، على غرار ما حدث مع المطربة شيما صاحبة الفيديو الفاضح "عندي ظروف" والتي صدر ضدها حكم قضائي بالحبس عامين ثم خفف مؤخرا لعام واحد.

الشطب من النقابة

من جانبها قررت نقابة المهن الموسيقية برئاسة الفنان هاني شاكر، شطب عضوية المغنية سامية عبدالغفار محمود الشهيرة بليلى عامر، لما بدر منها في الفيديو الفاضح.

وقالت النقابة في بيان اليوم الثلاثاء إن الفيديو ظهر بشكل مخالف لكافة القواعد العامة المعمول بها داخل مصر، والذي حوى ألفاظا منافية للآداب العامة، وتعد إساءة لجموع الشعب المصري.

وأكدت النقابة أن ما بدر من العضوة يعتبر مخالفة صريحة للنصوص والقانون رقم 53 لسنة 1978 وتعديلاته، والخاص بإنشاء النقابات الفنية، الأمر الذي أدى إلى فقدان شروط عضويتها، لذا تم شطب عضويتها.