الصدفة وحدها هي التي دفعت الشاب المصري كريم جاد، الذي يبلغ ٣٤ عاماً، إلى العمل في مجال لم يكن يتخيله يوماً.

أما الفكرة فجاءته عندما كانت زوجته التي تعمل في مجال تصفيف الشعر، تشكو له من تأخر أحد الموردين بتزويد محلها بالزيت المطلوب، وهو زيت النعام، فسألها عن سعره، وأصيب بالدهشة عندما علم بسعره المرتفع.

فقرر عندها أن يعمل في هذا المجال ويقوم بتوريد الزيت لها ولغيرها، وكانت الانطلاقة.

فوائد زيت النعام

وفي هذا السياق، يقول كريم إنه بدأ في البحث عن مزارع النعام والاتفاق مع أصحابها لشراء النعام منهم، وذبحها وبيع لحومها بالكيلو خاصة أن لحمها يشبه ويماثل لحوم الأبقار ويبلغ سعر الكيلو ١٩٠ جنيها، ثم يقوم باستخراج الدهن وتسويته واستخلاص الصافي منه وبيعه لمعالجة تساقط الشعر وتقويته.

ويضيف أن زيت النعام مليء بالأوميغا3 والبروتين ويقوم ببيعه دون أي إضافات صناعية أو مركبات كيميائية وبسعر مناسب حيث يبيع الـ٥٠غراما ب 35 جنيها وأصبح له عملاؤه وأغلبهم من الشخصيات العامة والأطباء.

كما يؤكد على أن زيت النعام معروف بقوته في مواجهة تقصف نهايات الشعر ويساهم في إزالة التشابكات التي تؤدي إلى التقصف وتساقط الشعر أثناء تصفيفه، ويمده بالبروتين الكافي لتقويته وإطالته.

وقد أنشأ كريم صفحة على الفيسبوك لبيع منتجاته، ولاقت إقبالا كبيراً، وتفاعلاً من عدد كبير من الراغبين في علاج مشكلات الشعر، بل وصل صداها للدول العربية. وأصبح كريم وزوجته يتلقيان طلبات عديدة من مصر وخارجها لشراء منتجاته.

في القابل، سألت "العربية.نت" الدكتور هاني الناظر، أستاذ الأمراض الجلدية ورئيس المركز القومي السابق للبحوث عن علاج الشعر بدهن النعام وهل يتوافق مع المعايير الطبية أم لا؟ فأكد أن دهن النعام يعتبر علاجا طبيعيا وفعالاً لأمراض الشعر، طالما لم تتم إضافة أي مواد عضوية عليه أو مركبات كيميائية يمكن أن تسبب حساسية في الجلد وتضر فروة الرأس.

وأضاف أن هذه المنتجات لا تضر طالما لم تدخل في تكوينها أي إضافات أخرى.