قرر مجلس جامعة المنصورة في مصر اعتماد حصول 1200 طالب بكلية الطب بالجامعة على درجة الصفر في مادة الجراحة، كما قرر اتخاذ عقوبات أخرى ضد الطلاب المحرضين على التجمهر وإقناع زملائهم بالخروج من أبواب اللجان.

وأكد مصدر مسؤول بالجامعة إن الجامعة قررت في اجتماعها اليوم الثلاثاء اتخاذ هذه الإجراءات العقابية ضد الطلاب، نظرا لما بدر منهم في امتحان مادة الجراحة، حيث تركوا اللجان، وتجمهروا أمامها زاعمين أن الأسئلة صعبة ومطالبين بتغيير الامتحان.

وأضاف أنه سيتم النظر في نتائج الطلاب بالامتحانات الأخرى لتحديد ما إذا كانوا يستحقون الحصول على درجات الرأفة من عدمه.

وجاء القرار بعد أن شكلت الجامعة لجنة لبحث سبب رفض الطلاب الإجابة عن أسئلة الامتحان بحجة صعوبتها، وخروجهم من لجان الامتحان في نوفمبر الماضي وتجمهرهم بالكلية، مطالبين بإعادته، وهو ما رفضته الجامعة ووزارة التعليم العالي.

وعرضت اللجنة العليا لتقصي الحقائق خلاصة ما توصلت إليه بشأن الواقعة التي جرت أثناء انعقاد امتحان الورقة الثالثة لامتحان الجراحة للفرقة السادسة بكلية الطب.

وقالت اللجنة في تقريرها إن الطلاب خرجوا بشكل جماعي في إحدى لجان الامتحان ومعهم ورقة الامتحان بعد حوالي ٣٥ دقيقة من بدء الامتحان بادعاء صعوبته وأنه تعجيزي، وعلى الرغم من أن قانون تنظيم الجامعات ينص في الفقرة الثانية من المادة 127 بأن عميد الكلية له حق توقيع العقوبات المباشرة التي قد تصل إلى عقوبة الفصل في حالة حدوث اضطرابات أو إخلال بنظام الدراسة أو الامتحانات إلا أن إدارة الجامعة لحرصها على مصلحة الطلاب قررت استكمال الامتحانات الإكلينيكية والشفهية للطلاب.

واتخذت إدارة الجامعة إجراءات لبيان أسباب الأزمة حيث قامت بإرسال ورقة الامتحان لثلاث جامعات محايدة هي القاهرة وعين شمس والاسكندرية، مصحوبة بتوصيف المقرر والكتب الدراسية المعتمدة من مجلس كلية الطب لتحليلها وبيان مدى صعوبة الامتحان ومطابقتها لمعايير الجودة.

وذكرت أنها بفضل التقارير السرية الواردة من جامعات القاهرة والاسكندرية وعين شمس بالإضافة إلى جامعة المنصورة وكذلك رأي خبراء جودة التعليم، تبين أن وقت الامتحان مناسب لعدد الأسئلة، وأن المعلومات التي تضمنها الامتحان تقع ضمن المقرر العلمي لمادة الجراحة العامة بكلية طب المنصورة والمعتمد من قسم الجراحة العامة ومجلس الكلية، وأن توزيع الأسئلة على جزئيات المنهج ملائم ويتناسب مع المقرر الدراسي .

وذكرت اللجنة أن حوالي 15% من الأسئلة في مستوى الطالب فوق المتوسط، وتم بدء الامتحان بالأسئلة فوق المتوسطة وهو ما قد يكون سببا في انزعاج الطلاب وتصورهم أن كافة أسئلة الامتحان على هذا المنوال.