كرم الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري الفريق البحثي لجامعة المنصورة مكتشف ديناصور الواحات، برئاسة هشام سلام مدير مركز الحفريات الفقارية بكلية العلوم جامعة المنصورة.

وقال الوزير إن هذا الاكتشاف سوف يغير مجرى التاريخ وسيعود بالكثير من الخير على #مصر، موضحًا أن الاكتشاف يعد الأول لفريق بحثي مصري في إفريقيا والشرق الأوسط، ويضع اسم مصر في مصاف الدول المتقدمة.

وقام الوزير خلال اللقاء بتكريم الفريق البحثي، وإهدائهم ميدالية الوزارة، مؤكداً دعم الوزارة وتشجعيها لهذا النموذج المتميز من شباب الباحثين وتوفير كافة الإمكانيات التي يحتاجها هذا الفريق من أجل استكمال اكتشافاتهم في مجال التراث الطبيعي المصري.

وقرر الوزير توفير دعم بحثي لهذا الفريق من صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية للقيام بالمزيد من الاكتشافات العلمية، وتوفير عدد 4 منح دراسية لهم في كبرى الجامعات المتخصصة في مجال الحفريات لتنمية مهاراتهم في هذا التخصص، وذلك في إطار البرنامج الرئاسي وتأهيل الشباب الباحثين والمبتكرين الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأشار الوزير إلى أن نشر هذا الاكتشاف بمجلة الطبيعة الدولية يعد دليلا على مدى أهمية هذا الاكتشاف، الذي يلقي الضوء على فترة غامضة فى تاريخ الديناصورات بالقارة الإفريقية، والذي عاش قبل نحو من 70 - 80 مليون عام، مشيرًا إلى أن مجلة الطبيعة الدولية قامت بالإعلان عن هذا الاكتشاف بتاريخ 29 يناير الماضي، ثم تناقلت الخبر العديد من المواقع الإلكترونية الأجنبية، بالإضافة إلى عدد كبير من وكالات الأنباء والصحف العالمية.