أعربت "جمعية الإمارات لحقوق الإنسان" عن تأييدها للبيان الصادر عن "الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان" في المملكة العربية السعودية والذي استنكر سحب حكومة قطر المفاجئ لجنسية الشيخ طالب بن محمد بن لاهوم بن شريم ومعه 54 آخرين من عائلته ومن قبيلة آل مرة بينهم أطفال و18 امرأة.

وأكد محمد سالم بن ضويعن الكعبي، رئيس "جمعية الإمارات لحقوق الإنسان"، أن هذه الخطوة تعد انتهاكاً صارخاً للحقوق القانونية لهؤلاء المواطنين ومخالفة لمبادئ حقوق الإنسان، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية "وام".

وأشار إلى أن هذه الخطوة جعلتهم مشردين بلا وطن أو استقرار ومعرضين لكل أنواع المخاطر والحرمان من حقوقهم في الرعاية الصحية والسكن والتعليم والعمل وغيرها من حقوق المواطنة.

وحث الكعبي منظمات حقوق الإنسان الدولية كافة على الاستجابة لدعوة الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في السعودية للقيام بدورها ومتابعة أوضاع هؤلاء الضحايا والوقوف إلى جانبهم.

وأعرب عن تأييده لمطالب جمعية حقوق الإنسان السعودية بضرورة تحمل جمعيات ومنظمات ولجان حقوق الإنسان في العالم مسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاه المواطنين القطريين الذين تم سحب جنسيتهم وأصبحوا مهددين بجميع أنواع المخاطر المترتبة على هذه الخطوة.