ارتكبت عناصر "داعش" فعلاً إجرامياً جديداً بحق آثار العراق وإرث البشرية، إذ أقدمت، الخميس، على تفجير قلعة آشور التاريخية، والتي تقع شمال مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس عشائر صلاح الدين، مروان الجبارة، إن "الدواعش فخخوا القلعة الأثرية والتي تسمى أيضاً زقورة آشور، التي يعود تاريخها إلى 3 آلاف سنة قبل الميلاد وفجروها".

وقال جبارة لـ"العربية.نت" إن "المتطرفين فجروا الأقواس الأثرية"، مشيراً إلى "استمرار لنهج داعش في تدمير كل الشواخص الأثرية في العراق، في محاولة منهم لطمس تاريخ هذا البلد".

يذكر أن الأمم المتحدة والمؤسسات والجمعيات العالمية المعنية بإرث الإنسانية الحضاري أدانت التنظيم على تدميره آثار الموصل والحضر وتجريف مدينة نمرود الأثرية، فضلاً عن متاجرته بآثار نينوى في الأسواق السوداء.
 

أقواس قلعة آشور