قالت #وزارة_الدفاع الأميركية #البنتاغون إن ما لا يقل عن 801 مدني قتلوا في الغارات الجوية التي نفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في #العراق وسوريا.

وذكر التقرير الذي نشر اليوم الخميس، أنه تم التحقيق في خمس غارات جوية أخرى نفذت في #سوريا خلال الشهر الماضي، وخلص التحقيق إلى أنها أدت إلى مقتل 15 مدنيا آخرين.

وتقول مجموعات المتابعة إن عدد الضحايا المدنيين في الغارات الجوية خلال المعركة ضد تنظيم #داعش كان أعلى بكثير من الرقم الذي ورد في تقرير #الكونغرس.

وقالت منظمة "إيروارس" التي تتخذ من لندن مقرا لها والتي تراقب وفيات المدنيين في الحرب ضد تنظيم داعش، إنها تعتقد أن أكثر من 5 آلاف مدني قتلوا في الغارات التي نفذتها قوات التحالف في العراق وسوريا.

وغالبية الضحايا من المدنيين سقطوا في غارات #التحالف في سوريا. وقال البنتاغون إنهم لا يزالون يجرون تقييمات بشأن 695 تقريرا عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيين، أكثر من 400 منهم قتل في الغارات التي نفذت في سوريا.

واستعادت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة مدينة #الرقة من سيطرة تنظيم داعش في أكتوبر/تشرين أول، وتمكنت من طرد مقاتلي داعش من المنطقة الواقعة على طول وادي نهر الفرات في الأسابيع التالية.

وخلص التقرير إلى أن كل تحقيق وجد ادعاءات موثوقة تؤكد وقوع إصابات بين المدنيين في غارة للتحالف.

وأضاف البنتاغون أنه "على الرغم من اتخاذ كافة الاحتياطات الممكنة وامتثال القرار لقانون الصراع المسلح وقعت خسائر مدنية غير مقصودة".

ويعود الفضل للضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة في تقدم القوات المسلحة العراقية وقوات سوريا الديمقراطية ضد تنظيم داعش. وقد تراجعت رقعة المنطقة التي يسيطر عليها داعش التي كانت تمتد من شمال سوريا إلى تخوم #بغداد إلى بعض جيوب صحراوية على طول الحدود العراقية السورية. وقد بدأ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة غاراته ضد داعش في أغسطس/آب 2014.