أعلن مسؤول في هيئة حكومية سودانية للمساعدات الإنسانية أن ثلاثة من موظفي الإغاثة السودانيين العاملين مع الهلال الأحمر السوداني قتلوا في ولاية النيل الأزرق التي تمزقها الحرب، بحسب تقرير إخباري اليوم الاثنين.

وقال أحمد محمد ادم رئيس لجنة الشؤون الإنسانية في بيان، أمس الأحد، إن ثلاثة موظفي إغاثة في جمعية الهلال الأحمر السودانية قتلو في ولاية النيل الأزرق أثناء عودتهم من بلدة الكرمك بعد الانتهاء من مهمة متعلقة بتوزيع مساعدات إنسانية في المنطقة.

ولم يكشف المسؤول عن ظروف الحادث، ولكنه أشار إلى حركات مسلحة في المنطقة، في إشارة على ما يبدو إلى المتمردين هناك.

وأضاف إن اللجنة تدين استهداف موظفي الإغاثة، وتدعو الحركات المسلحة إلى احترام القانون الإنساني الدولي ومبدأ حماية موظفي الإغاثة.

ويواجه السودان تمردا في دارفور منذ 2003، وتمردا آخر في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ انفصال جنوب السودان في 2011.

وتنشط الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال في جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وانهارت أحدث جولة من المفاوضات بين هذه الحركة المتمردة والحكومة في أديس أبابا في ديسمبر الماضي.