قال رئيس الغرفة السفلى في برلمان جنوب السودان توماس واني كوندو لفرانس برس الثلاثاء، إن برلمان هذا البلد الغارق في حرب أهلية منذ أواخر 2013 مدد ولاية الرئيس سلفا كير حتى 2018.

وينص دستور البلد الذي نال استقلاله في الـ 9 من يوليو 2011 على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية قبل الـ 9 من يوليو 2015، وتم تمديد ولاية البرلمان إلى 2018 كذلك.

فيما تضغط قوى غربية وإقليمية على جوانب الصراع في البلاد لإنهاء القتال الذي أودى بحياة ألف شخص على الأقل، وتسبب في خفض إنتاج النفط في جنوب السودان، وأثار المخاوف من اندلاع حرب أهلية على أساس قبلي في قلب المنطقة الهشة.

وقال مسؤولون حكوميون إن القوات الحكومية تشتبك مع ميليشيا "الجيش الأبيض" المنتمية لقبائل النوير والقوات الموالية لبيتر جاديت، القائد السابق بالجيش، الذي تمرد أيضاً على الرئيس سلفا كير عندما اندلع القتال في العاصمة جوبا في 15 ديسمبر.

وامتدت الاشتباكات سريعاً، وأدت إلى انقسام البلاد بين قبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار وقبيلة الدنكا التي ينتمي إليها كير.

وتقول منظمات إغاثة إن عشرات الآلاف من المدنيين في بور عبروا نهر النيل الأبيض هرباً من القتال وفروا إلى منطقة المستنقعات.