أعلنت "الجبهة الثورية السودانية" التابعة للجيش الشعبى لتحرير السودان-شمال ، يوم السبت، انها تمكنت من تحرير حامية مدينة هبيلا باقليم جبال النوبة بجنوب كردفان، وقتلت 54 من عناصر الجيش، وهو ما نفاه متحدث باسم الجيش السوداني.

وتدور معارك بين الطرفين في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان منذ 2011.

وقالت المجموعة المتمردة في بيان انها "تمكنت من تحرير حامية مدينة هبيلا" شمال ولاية جنوب كردفان، وهربت قوات المؤتمر الوطنى مخلفة 54 قتيلا".

لكن المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد قال في بيان إنه "تصدت القوات المسلحة فجر اليوم السبت لمحاولة تخريبية استهدفت منطقة هبيلا غرب مدينة الدلنج حاولت القيام بها فلول ما يسمى بالحركة الشعبية- قطاع الشمال، واستهدفت المحاولة المواطنين الابرياء ودمرت وأحرقت منشآتهم ".

واضاف: "صدت قواتنا المتمردين، وتسيطر على الموقف وتتعقب الهاربين في عمليات تمشيط".

وولاية جنوب كردفان السودانية اضافة الى ولاية النيل الازرق في نزاع مع الخرطوم منذ ما قبل حصول جنوب السودان على الاستقلال في يوليو 2011. والنزاع تغذيه احقاد السكان من غير العرب الذين يقولون ان الخرطوم تمارس التمييز بحقهم.