أجرى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أمس الاثنين، اتصالا هاتفيا بالرئيس السوداني عمر حسن البشير، هنأه خلاله بفوزه في الانتخابات الرئاسية وتوليه فترة رئاسية جديدة.

ومن جهته، أعرب البشير عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين على مشاعره الطيبة. كما جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين ومجمل الأحداث الإقليمية والدولية.

البشير يحتفل ويدافع

وفي سياق آخر، احتفل البشير مع مؤيديه بفوزه الساحق في انتخابات رئاسة البلاد. ورقص البشير (71 عاما) ولوح لألوف من أنصاره.

كما دافع البشير عن شرعية الانتخابات وندد بشدة بمنتقديه لاسيما من الاتحاد الأوروبي، قائلاً: "التحية للمراقبين الذين جاءونا وشهدوا معنا وشهدوا لنا بأن الانتخابات نظيفة وشفافة وحرة ونموذج حضاري نقدمه للآخرين خاصة للقوى الاستعمارية في أوروبا".

وشكر البشير أنصاره ورفض الانتقادات التي تقول إن الناخبين لم تتح لهم فرصة اختيار حقيقي في الانتخابات التي كان مُتوقعا على نطاق واسع فوزه بها.

وأضاف البشير: "الناس الذين صوتوا لنا، والناس الذين لم يصوتوا لنا وصوتوا لغيرنا.. كلهم نشكرهم لأن هذا حقهم وهم مارسوا حقهم كاملاً".

وكان مختار العاصم، رئيس المفوضية القومية للانتخابات، قد قال في مؤتمر صحفي في الخرطوم إن البشير حصل على 94.05% من الأصوات، وإن حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه حصل على 323 من أصل 426 مقعدا في البرلمان.

وأشار العاصم إلى أن نسبة الإقبال بلغت 46.4%، وهي نسبة تزيد كثيرا عن تلك التي أعلنها مراقبون من الاتحاد الإفريقي وتتراوح بين 30 و35%.